أخطاء ولى الامــــــــر!!
من الأخطاء التى يقع فيها ولى الأمر بغير قصد :
1 - الحكم على مستوى التلميذ من خلال درجات الامتحان التحريري !
من اكثر الأخطاء اتى يقع فيها ولى الأمر خاصة فى السنوات الأولى من الدراسة ، هى انه يقيس مستوى ابنه أو ابنته من خلال طرق محدودة مثل حفظ الكلمات ، او اجابة بعض التمارين التحريرية ، أو درجة الإمتحان " وهى اكثر الطرق شيوعاَ" وهنا نجب ان ننبه ولى الأمر العزيز لعدة أمور :
* عندما اردت لأبنك الالتحاق بمدرسة للغات ، فقد كان هدفك الأول هو إتقان احدى اللغات الأجنبية ،وعملية تعلم لغة جديدة فى المدرسة تمر بنفس المراحل التى يمر بها الطفل فى تعلم اللغة العربية فى بيته ، فالطفل أولاً يستمع الى آبائه و المحيطين به ، ثم يحاول تقليدهم فى الكلام ، ثم يتعلم الكلام من خلال الممارسة والتدريب ، ثم بعد ذلك يلتحق بالمدرسة لتعلم القراءة ، التى تؤهلة فيما بعد لتعلم الكتابة وهى آخر المراحل ، ثم يستمر بعدها فى ممارسة كافة هذه المهارات طوال حياته. كذلك يجب أن يسير الطفل فى تعلم اللغة الإنجليزية ، فيجب أولاً أن يستمع ، ثم يتحدث ، بعد ذلك يقرأ ، و أخيرا تأتى مرحلة الكتابة. لذا اذا أردت سيدي الفاضل ان تقيس مستوى تحصيل الطفل فى اللغة فيجب ان تعطى الطفل حقه فى كل المراحل. خذ مثلاً أنك تريد لابنك حفظ بعض الكلمات ، يجب ان تقرأها له أولاً ، ثم يرددها ، ثم تعرض له بعض الجمل البسيطة التى تحتوى على هذه الكلمات " أى قراءة الكلمات فى سياق " ثم تأتى مرحلة الإنتاج وهى استخدام الكلمات فى جمل من تعبير التلميذ أو إجابة بعض الأسئلة التى تدور حول هذه المفردات.
* درجة الإمتحان بالذات ليست مقياساً صادقاً فى أغلب الأحيان لمستوى الطالب ، ببساطة لأن هذا الإمتحان يقيس مهارة واحدة وهى الكتابة ، اما بقية المهارات فلا يستطيع الحكم عليها إلا مدرس الفصل نفسة وعلى مدار العام. هذا بالإضافة الى أن إجابة التلميذ فى الامتحان نفسها تتأثر بأى عوامل خارجية مثل : الضوضاء التى تعتبر العدو الأول للطفل حيث انه من المعروف ان معظم الأطفال ممن يفتقدون التركيز و من السهل أن يشغل انتباههم أى عامل خارجي حتى وان كان قلم رصاص يلعب به. ( واعتقد ان هذه شكوى معظم أولياء الأمور من أبنائهم ) ، أما فى الصفوف المتقدمة فالطالب يعرف معنى كلمة " امتحان" وما يتطلبه من تركيز واهتمام بالإجابة ، ثم مراجعة الإجابة ، ومن ثم تصويب الأخطاء ، وهذا ما ينقص الأطفال فى السنوات الابتدائية حتى التلاميذ المتفوقين. ولذا طبيعي جداً أن نسمع ولى أمر يتعجب و يقول " كيف يحصل ابنى على هذه الدرجة ، مع أنه يستطيع إجابة هذه الأسئلة ، وقد قام بإجابتها وحلها معى من قبل فى البيت !! " وولى الأمر معه كل الحق فى هذا !! ولكن هذه طبيعة الأطفال !!
2- مقارنة مستوى الطفل بزملائه ..!
من اخطر الأشياء هى مقارنة الطفل بزميله فى نفس الصف. لذا نلفت نظر ولى الأمر ان لكل طفل قدرات وخصائص وشخصية مختلفة عن زملائه وأقرانه. واذا كان طفلك ضعيفاً فى ناحية دراسية معينة ، فقد يكون متفوقاً فى ناحية أخرى أو مهارة أخرى. مثلاً قد تجد ابنك ذكياً، سريع الفهم ولكنه قليل الحفظ ، مما يجعله يعتمد على قدراته الشخصية فى أغلب الأحيان كأن يكتفي بقراءة الدرس مره واحدة. مثل هذا الطفل تجد عدد ساعات مذاكرته قليلة ، ولكن نتائجه جيدة جداً . مع ذلك قد لا يحصل على الدرجة النهائية مع انه قد يكون قريباً منها مثلاً يحصل على 19 او 19.5 من 20. على النقيض قد تجد طفلك بطيء الفهم ، ولكن لديه قدرة قويه على الحفظ. فهو يستطيع أن يحفظ دروساً بأكملها ، ولكن اذا صادف سؤالاً يتطلب مهارة الذكاء فى الإجابة ، تجده عاجزاً عن الوصول الى الإجابة مع انه يعرفها. هذا الطالب أيضاً تكون درجاته بين 15 و 18 من 20.
ما الحل إذن؟؟
بدلاً من المقارنة الظالمه بين طفلك وزملاء الفصل ، تعرف على مهارات ابنك ، ونقاط ضعفه ، وحاول تقوية الجوانب الضعيفة. بعدها سيكون الطفل عند المستوى الذي ترضاه !

 

الأرشيف

بحث

الاشتراك في موقعنا